الجمعة، 7 نوفمبر، 2014

أطول رجل بالعالم




في الفترة من عام ١٤٢١-١٤٢٤هـ ولا أذكر العام بالتحديد أعلنت حديقة اللونا بارك في محافظة الطائف في الساعة التاسعة مساءً أنه بعد نصف ساعة من الآن سوف تستضيف أطول رجل بالعالم وكان ذلك في أول أيام عيد الفطر المبارك ونحن عادة نحتفل بعيد الفطر المبارك في أول يوم بالطائف وبعد ذلك الكل حر في أي وجهة وأي مدينة يختارها وقد كنا في تلك اللحظة متجهين لحديقة اللونا بارك وفي حلول الساعه التاسعة والنصف مساءً وبمجرد دخولنا من البوابة الرئيسية بدأت مختلف الأصوات تردد ( ماشاء الله ) وفلاشات الكاميرا تبرق في أعيننا والناس تسير خلفنا ونحن لا نعلم مالسبب ووالدتي تهمس لي في أذني ( هل حصنت نفسك اليوم بعد صلاة العشاء ترا عيون الناس ماترحم ) وكنت انا واخوتي في حالة ذهول من المراهقين والمراهقات الذين يتبعوننا في كل خطوة نخطوها وفي كل اتجاه نسلكه بداخل الحديقة وعادة ً- بذلك الزمن - ماكان يخلط بعض الناس بيني وبين شخصية أمير سعودي لأن لنا نفس الوزن والطول والملامح وعادة مايظنني الناس ثرياً ثراءً فاحشاً وعادة ً مايحكمون علي من ملامحي أنني متكبر ومغرور ولكن هذا الانطباع يزول بمجرد أن يقول ( السلام عليكم تراني مشبه عليك ) فبمجرد أن أرد السلام وأتحدث تظهر البساطة بداخلي وهي تغرد وعادةً كان هذا أكثر ما قد يحصل ولكن في ذلك اليوم الكثير من الرجال طلبوا مني أن أسمح لهم بأن يلتقطوا لأنفسهم صوراً تذكاريةً معي بعضهم برفقة أبنائهم وبناتهم وبعضهم الآخر برفقة زوجاتهم وهذه زاد من فضولي جداً فهي من عاشرة المستحيلات أن تحصل خصوصاً في الطائف وكنت أرفض ذلك وأقول ( لماذا من تظنني ) ظناً مني أنهم يعتقدون أنني الأمير الذي يشبهني ويأتي الجواب ( أطول رجل بالعالم ) فأتعامل معه على أنه رد ساخر وأعرض عنه وسألت اثنان من أصدقائي - نايف الشريف وخالد الثبيتي والاخير منهما كنت أحب أطلق عليه لقب خالد الشنب - الذين كانوا يعملون في إدارة حديقة الحكير لونا بارك مالذي يحصل ؟! فكانا يبتسمان ابتسامة غريبه وكأنهما لا يعرفان شيء الا ان سمعت الاعلان الثاني الذي يقول ( نعتذر منكم على التأخير الغير متوقع بعد نصف ساعه سوف نستضيف أطول رجل بالعالم ) وحينهما فهمت كل شيء ولكن نظرات الناس التي كانت ترمقني بإعجاب أصبحت ترمقني ببغض خصوصاً أولئك الذين كانوا يريدون أن يتصوروا معي برفقة عوائلهم وكأنهم كانوا يقولون بأنفسهم لحظتها ( حمداً لله اننا لم نفعل ) بينما أنا كنت أقول بنفسي لو كنت أعلم لبعت صوري بخمسين ريال للصورة وكغيري انتظرت مع المنتظرين ووصل أطول رجل بالعالم كان تونسي الجنسية يركب في سيارة من نوع جمس في المقعد الأخير ويمد ساقيه الى حيث المقعد الأمامي متجاوزاً صف المقاعد الوسطى بالسيارة التي كانت قد أزيلت على مايبدو قبل صعوده للسيارة وكنت أول من ألتقط تلك الصورة معه اذ وقفت بجانبه وأنا أقول له ممازحاً ( بوسعي الان أن أتنازل عن لقب العملاق الأخضر لك ) وكان طوله قد تجاوز الثلاثة أمتار ببعض الشيء وماذكرني بهذه القصه هو الهاشتاق الموضوع في تويتر تحت عنوان ( كم طولك ) اتمنى أن تروق لكم القصه التي أخرجتها من أرشيف ذاكرتي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق